إبراهيم إسماعيل اليعقوبي

علماء المسلمين

العالم، الباحث، المحقق، الصوفي وإمام المالكية ثم الحنفية بدمشق ونشأ في عائلة عريقة في العلم، قرأ على جماعة من العلماء علوم القرآن والسنة، والعلوم الآلية.
وألقى دروسه في الجامع الأموي، وجامع العثمان، وجامع درويش باشا، وشغل خطابة جامع الطاووسية بدمشق، وكان بيته مفتوحاً لطلاب العلم.. ينهلون من علمه ويقتبسون من أدبه.
ألف كتباً تزيد على الخمسين لم يطبع منها إلا القليل، منها:
( العقيدة الإسلامية ، الكوكب الوضَّاء في عقيدة أهل السنة الغرَّاء) (1342هـ ـ 1406هـ) (1924م ـ 1985م) .

تعليقات الفيسبوك :