الأدب الياباني

الفنون

Japanese Literature أدب حديث نسبيا لا يرقى إلى أبعد من القرن السابع للميلاد. ولعل أقدم أثر أدبي ياباني ذي شأن هو (مقتطفات العشرة آلاف ورقة) Manyoshu التي جمعت حوالي العام 760 للميلاد والتي اشتملت على نحو أربعة آلاف قصيدة نظمها شعراء من أهل القرنين السابع والثامن. وابتداء من منتصف القرن العاشر عرف النثر القصصي وثبة بلغت أوجها في مطلع القرن الحادي عشر مع (حكاية جنجي) Gengi Monogatari التي تعد من أروع الآثار القصصية في الأدب العالمي كله والتي وضعتها سيدة بلاط تدعى موراساكي شيكيبو Murasaki Shikibu وصورت فيها حياة الأمير جنجي ومغامراته العاطفية. وفي القرن الرابع عشر ظهر مسرح النو No Theater الذي اعتمد اعتمادا كبيرا على الموسيقى والرقص. حتى إذا كان القرن السابع عشر شهد الأدب الياباني نهضة جديدة فوضعت روايات ومسرحيات كثيرة استمدت موضوعاتها من وقائع الحياة اليومية. وأبرز كتاب هذه الفترة تشيكاماتسو Chikamatsu الذي يعتبر أكبر كتاب اليابان المسرحيين. ومع انتصاف القرن التاسع عشر بدأ تأثر الأدب الياباني بالأدب الغربي. فظهرت منذ العقود الأولى من القرن العشرين المدرسة الرومانتيكية ممثلة بكودا روهان Koda Rohan، والمدرسة الطبيعية ممثلة بشيمازاكي توسون Shimazaki Toson، والمدرسة الواقعية وممثلوها أكثر من أن يحصوا في هذه العجالة..

تعليقات الفيسبوك :