الأدب الفارسي

الفنون

Persian Literature ظهر الأدب الفارسي إلى الوجود في القرن التاسع للميلاد، وبخاصة في الجزء الشمالي الشرقي من إيران، بظهور اللغة الفارسية الحديثة. وأقدم الأسماء التي يطالعنا بها هذا الأدب هي أسماء الرودكي الذي يلقب ب-(أبي الشعر الفارسي)، ودقيقي الذي نظم ملحمة تغنى فيها بمآثر أبطال الفرس الأسطوريين، والفردوسي صاحب (الشاهنامه). وبعد هذه الطبقة من الشعراء ظهرت طبقة أخرى لا تقل عنها شأنا وأثرا. ومن نجوم هذه الطبقة فريد الدين العطار، وكان شاعرا صوفيا، وجلال الدين الرومي الذي يعتبر أعظم شعراء الحب الإلهي عند الفرس، وسعدي الشيرازي صاحب (البستان) و(كلستان) وهو من أكثر الشعراء الفرس شعبية، وحافظ الذي يعد أعظم شعراء الفرس الغنائيين غير منازع، وعمر الخيام الذي اشتهر برباعياته التي ترجمت إلى معظم لغات العالم، ونظامي الذي يعتبر أعظم الشعراء الرومانتيكيين في الأدب الفارسي. وتراث الفرس الأدبي، كما هو واضح، شعري في المقام الأول، وأثر الأدب العربي فيه عظيم إلى أبعد الحدود.

تعليقات الفيسبوك :