الأدب الأمريكي

الفنون

American Literature يعد الأدب الأمريكي أدبا فتيا، نسبيا، فهو لا يرقى إلى أبعد من القرن السابع عشر. وفي هذه الفترة كان الأدباء الأمريكيون يستوحون النماذج الإنكليزية ويطبعون على غرارها، ومن أجل ذلك اعتبرت آثارهم جزءا من الأدب الإنكليزي. حتى إذا انتصف القرن الثامن عشر وكانت الثورة الأمريكية (1775 - 1783) أمست للأدب الأمريكي هوية مستقلة. وفي القرن التاسع عشر، وعلى وجه التحديد منذ الثلاثينات من ذلك القرن إلى نهاية الحرب الأهلية (عام 1865)، شهد الأدب الأمريكي عصره الذهبي الأول الذي عرف بعصر النهضة الأمريكية وفيه لمع نجم الأدباء الكلاسيكيين من أمثال أمرسون وثورو وهورثون وملفيل وهويتمان وأدغار آلين بو. ولكن هذه (النهضة الأمريكية) كانت ظاهرة محلية إلى حد بعيد. ذلك بأن أثرها لم يتعد نطاق الولايات المتحدة الأمريكية إلا في القليل النادر. وبعد الحرب العالمية الأولى شهد الأدب الأمريكي عصره الذهبي الثاني، وفيه أصبح هذا الأدب أحد الآداب العالمية الكبرى، ومن أبرز أعلام هذا العصر الذهبي الثاني همنغواي وفرنسيس سكوت فيتسجيرالد وفوكنر ودوسباسوس وعزرا باوند وشتاينبيك وسارويان وغيرهم.

تعليقات الفيسبوك :