الأبقار

الثدييات

قامَ الإنسانُ بتربيةِ الأبقارِ منذُ عهدٍ بعيدٍ. ونحنُ نعتمدُ عَلَيْهَا حاليًا؛ للحصولِ عَلَى اللبنِ ومستخرجاتِ الألبانِ من جبنٍ وزبدٍ، وبعضُ البقرِ يربّى لإنتاجِ اللحمِ. وتعيشُ بعضُ الأبقارِ بريةً فِي بعضِ أنحاءِ العالمِ كبعضِ قطعانِ القطاسِ (أوِ الياقِ) فِي جبالِ التبتِ. والبيزونُ الأمريكي هو أضخمُ اللبوناتِ في العالمِ الجديدِ. وكانَ قبلُ مجيءِ المستوطنين الأوروبيين بجوفِ مروجِ أمريكا الشمالية بأعدادٍ ضخمةٍ. وقدَ أفرطَ المستوطنون في صيدِهِ وقتلِهِ وبخاصةٍ فِي فترةِ مدِّ الخطوطِ الحديديةِ فِي أواخرِ القرنِ التاسعَ عشرَ كادَ ينقرضُ، ولقد تزايدتْ أعدادُهُ مؤخرًا بفضلِ حمايةِ القانونِ. والبيزونُ الأوروبّي أصغرُ قليلاً من الأمريكي ولو أنَّ أرجلَهُ أطولُ. وكادَ هَذَا الحيوانُ ينقرض نتيجةَ الصيدِ المفرطِ وزوالِ موطنِهِ منَ الغاباتِ والحراجِ، لكنَّهُ يحظَى حاليًا بحمايةٍ القانونِ وعنايةِ الحدائقِ العامةِ الوطنيةِ.

تعليقات الفيسبوك :