جمهورية سلوفاكيا

دول العالم

كانت جمهورية السلوفاك في السابق جزءاً من الكيان الموحد لجمهورية التيشيك والسلوفاك الفيدرالية و تشيكوسلوفاكيا قبلها. تقع في وسط أوروبا. عاصمتها براتيسلافا. تحدها شمالاً بولندا، وشرقاً أوكرانيا، وجنوباً المجر، وغرباً النمس»، ومن الشمال الغربي التشيك. أقام السلوفاك شرقي بوهيميا ـ مورانيا، في بقعة جبالها هي الأكثر ارتفاعاً وأراضيها الأفقر خصباً في المنطقة فبقوا قابعين في عزلة ولم يقفوا على الحضارة الغربية إلا في أوقات متأخرة. كانت أراضي سلوفاكيا موضوع نزاع شرس بين الجرمان والرومان. وهذا ما تشير إليه الكتابات اللاتينية المحفورة في صخرة ترنسن التي تعود إلى حوالي العام 170 بعد الميلاد. ولم يلتحق السلوفاك بالتشيك إلا في القرن التاسع. وابتداء من العام 906، أجبروا على قطع علاقاتهم مع التشيك بسبب غزو المجريين واضطرهم المجريون إلى العيش في المناطق الأفقر من بلادهم، لكنهم لم يستكينوا وقاموا ببعض الإنتفاضات. وعند حصول النهضة الاقتصادية التي عرفتها أوروبا في القرن الثامن عشر والتي كانت بطيئة جداً في سلوفاكيا لكن النهضة الثقافية كانت موازية للنهضة الثقافية في التشيك. استقبل السلوفاكيون ثورة 1848م التي عصفت في عدد من البلدان الأوروبية بحماس كبير حيث بادر أحد قادتهم ونظَّم «مؤتمراً سلافياً» في براغ في حزيران 1848م وفي جلساته كان المؤتمرون ينشدون قصيدة «فوق تاترا يلمع البرق» وهذا النشيد شكل في ما بعد الجزء الثاني من النشيد الوطني التشيكوسلوفاكي. في عام 1918م انتخب مازاريك أول رئيس للجمهورية الوليدة "تشيكوسلوفاكيا". في عام 1993م تم فسخ الوحدة بين البلدين. وبعد مرور العامين الأولين على انقسام تشيكوسلوفاكيا بدت تشيكيا وقد أبلت بلاءً حسناً في عدة مجالات على عكس سلوفاكيا التي عاش في حالة من الفوض الإقتصادية. في عام 1994م حدثت أزمة واجهتها حكومة فلاديمير ميتشيار بانشقاق إثنين من وزرائه وعشرة نواب من الحزب الذي يتزعمه ليشكلوا معارضة تسعى إلى إسقاطه وحكومته. وفي أواخر 1994م جرت الإنتخابات المبكرة التي خرج فيها ميتشيار وحزبه منتصرين وعاد ميتشيار إلى السلطة للمرة الثالثة في غضون أربع سنوات. حمل عام 1995م أزمات واضطرابات عناوينها الرئيسية تنحية رئيس الجمهورية كوفاتش. تتميز سلوفاكيا بأن حكمها جمهوري، أما الأحزاب في سلوفاكيا فهي: «حركة سلوفاكيا الديمقراطية» تأسست عام 1991م. «الحركة المسيحية الديمقراطية» تضم حوالي 300 ألف عضو تأسس في آذار 1990م. «حزب اليسار الديمقراطي» تأسس في تشرين الثاني 1989م. في عام 1995 جعلت اللغة السلوفاكية اللغة الرسمية الوحيدة للبلاد، وعقدت معاهدة صداقة وتعاون مع المجر خففت من حدة التوترات التي كانت تثيرها الأقلية المجرية. وفي عام 1995 أيضاً تقدمت سلوفاكيا بطلب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ولقد ظلت سلوفاكيا بلا رئيس للجمهورية مدة طويلة من عام 1998 بسبب تعادل الأصوات التي حصل عليها المرشحان في البرلمان. وقاسى رئيس الوزراء ميكار نكسة في الانتخابات التشريعية التي جرت في أيلول 1998، وخسر الانتخابات النهائية لمنصب رئيس الجمهورية أمام رودلف شوستر في 29 أيّار 1999. مساحتها: 49,035 كلم2. عدد سكانها: 5,392,982. أهم مدنها: براتيسلافا، كوسك، نيترا. عملتها: الكورونا واليورو.

تعليقات الفيسبوك :