جمهورية السلفادور

دول العالم

تقع جمهورية السلفادور على ساحل «المحيط الهادي» في «أميركا» الوسطى. عاصمتها سان سلفادور. تحدها «غواتيمالا» شمالاً وفي الشمال الغربي، و «المحيط الهادي» جنوباً، و «هندوراس» شرقاً ومن الشمال الشرقي. بقيت السلفادور تحت السيطرة الإسبانية من 1525م إلى 1821م. وبعد إعلان استقلال المقاطعات الخمس في 15 أيلول عام 1821م إجتمع المجلس الإستشاري وقرر انضمام جميع المقاطعات إلى المكسيك بهدف المحافظة على امتيازاتهم وخوفاً من الإنتفاضات الشعبية. في عام 1860م دخلت زراعة البن إلى السلفادور التي أصبحت المصدر الأساسي للعائدات المالية للدولة. مع وصول روزفلت إلى الحكم عام 1901م قررت الولايات المتحدة إنشاء خط يربط المحيطين بأمريكا الوسطى. ثم نشبت خلافات بين السلفادور وغواتيمالا بين عامي (1906م ـ 1907م) سويت بوساطة أمريكية. منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، إستمرت السلطة موضوع تجاذب بين تيارات عسكرية متخاصمة، ثم جاءت الإدارة المدنية العسكرية ففسحت المجال أمام خوليد أولبرتو ريفييرا وحزبه «الوفاق الوطني» للحكم ثم خلفه وبشكل عادي ودستوري عام 1976م الكولونيل فيدل سانشيز. منذ العام 1972م وفي ظل تعدد الأحزاب بدأ التجاذب الشعبي والسياسي في السلفادور بين اليمين واليسار وفي شهر نيسان عام 1977م إغتيل وزير الخارجية وبعد هذا تضاعفت أعمال الإختطاف بين اليمين واليسار وجرى تصعيد القمع ضد المعارضة تحت شعار الأمن القومي. في 15 تشرين الأول عام 1979م وقع انقلاب أطاح الدكتاتور كارلوس همبرتو روميرو، في الأول من تشرين الأول عام 1980م أعلن عن تشكيل حكومة ثورية مسلحة من قبل «الجبهة الديمقراطية للسلفادور» تضم منظمات المعارضة الرئيسة. وبعد تسلم رونالد ريغان الحكم في الولايات المتحدة بدأت الأسلحة الأمريكية تتدفق إلى الجيش والحكومة السلفادورية. وفي 16 كانون الثاني 1992 وقعت الحكومة معاهدة سلام مع رجال العصابات أنهت رسمياً حرباً أهلية استمرت 12 عاماً وحصدت أرواح 75 ألفاً من البشر. ونصت المعاهدة على إجراء إصلاحات عسكرية وسياسية. وفي عام 1992 تمت تسوية نزاع الحدود مع هوندوراس بصفة نهائية، وهو النزاع الذي يرجع تاريخه إلى عام 1861. وفي عام 1993 نشرت لجنة مشكّلة بإشراف الأمم المتحدة تقريراً عن فظائع الحرب، لكن مجلس الأمة أقر عفواً عاماً. وتقاعد كبار القادة العسكريين. وفي عام 1994 تم انتخاب كالدرون سول من التحالف الجمهوري الوطني رئيساً للجمهورية. وفي أذار 1999 فاز فرانسيسكو فلورس، مرشح حزب أرينا اليميني، في انتخاب الرئاسة. مساحتها: 21,393 كلم2. عدد سكانها: 5,752,067. أهم مدنها: سان سلفادور، سانتا آنا، سان ميغيل. دياناتها: 97% مسيحيون. عملتها: الكولون السلفادوري. متوسط دخل الفرد: 1,500دولار.

تعليقات الفيسبوك :