اصطخر

مدن العالم

مدينة بأرض فارس قديمة لا يدرى من بناها كان سليمان عليه السلام يتغدى بأرض الشام ببعلبك ويتعشى بإصطخر بها بيت نار عظيم للمجوس ويقولون إنه كان مسجد سليمان عليه السلام قال المسعودي إنه خارج المدينة دخلته فرأيت بنيانا عجيبا وأساطين صخر عجيبة على أعلاها صور من الصخر عظيمة الأشكال ذكر أهل الموضع أنها صور الأنبياء وهو في سفح جبل وهو هيكل عظيم من عجائبه أن الريح لا تفارق ذلك الهيكل ليلا ولا نهارا ولا تفتر عن الهبوب ساعة يقولون أن سليمان عليه السلام حبس الريح فيه وذكر ابن الأثير الجزري في تاريخه أن السلطان ألب أرسلان لما فتح قلعة اصطخر وجد بها قدح فيروزج اسم جمشيد الملك مكتوب عليه ومن عجائبه تفاح بعضه حلو وبعضه حامض قال الاصطخري حدث بذلك الأمير مرداس بن عمرو فأنكر الحاضرون فأحضر حتى رأوه وزال إنكارهم وينسب إليها الاصطخري صاحب كتاب الأقاليم فإنه ذكر في كتابه النواحي المعمورة وذكر بلادها وقراها والمسافات بينها وخواص موضع أن كان له خاصية وما قصر في جميع ذلك الكتاب.

تعليقات الفيسبوك :