جمهورية جورجيا

دول العالم

تقع جمهورية جورجيا غربي القوقاز على ساحل البحر الأسود. عاصمتها تبليسي. تحدها روسيا الاتحادية شمالاً ومن الشمال الشرقي، و أرمينيا جنوباً، و أذربيجان من الجنوب الشرقي. تقع ضمن حدودها جمهوريتا أبخازيا و آجاريا اللتان تتمتعان بالحكم الذاتي.
عرفت جورجيا قديماً قبل الميلاد باسم «إيبيريا» احتل الفرس البلاد في إطار احتلالهم للمنطقة وأعاد الفرس الساسانيون سيطرتهم عليها بشكل متقطع بين القرنين الثالث والثامن.
في القرن الرابع ـ الخامس ظهرت الألفباء الأبجدية الجورجية.
في سنة 787 استقلت البلاد عن الفرس الساسانيين وحكمتها اسرة «باغراسيون».
منذ أوائل القرن الثالث عشر أصبحت جورجيا عرضة لغزوات المغول القادمين من الشرق.
وفي سنة 1386م سقطت في يد تيمورلنك.
في القرن الثامن عشر تمكن الملك هرقليسوس الثاني من استعادة الاستقلال.
في عام 1801م ضم القيصر الروسي جورجيا إلى روسيا.
تم التوصل إلى إعلان الاستقلال في 26 أيار عام 1918م.
في عام 1924م تم إعلان «جمهورية جورجيا الإشتراكية السوفيياتية» بإدارة الرئيس ستالين حيث استلم مقدرات البلاد و بدأ استبعاد الجورجيين عن المسؤوليات والمهمات الرسمية والحزبية العليا في الدولة.
سنة 1988م ابدت جورجيا تحفظاً من البيروسترويكا التي كان يحمل لواءها غورباتشوف. وسنة 1989م وقعت صدامات في البلاد. سنة 1990م أعيد تأسيس الحزب الاجتماعي الديمقراطي وفي سنة 1991م أعلن غورباتشوف عن رغبته في جعل جورجيا تتراجع عن مطامحها الاستقلالية. في 9 نيسان من العام نفسه أعلن البرلمان الجورجي الاستقلال وانتخب غمسا خورديا رئيساً للجمهورية.
في 6 كانون الثاني 1992م فرَّ غمسا خورديا من البلاد وأمسك المجلس العسكري بزمام السلطة. وفي 26 نيسان 1992 فشل انصار غمسا خورديا في الانقلاب على السلطة.
في عام 1993 وقعت حرب أهلية تواجه بها أنصار غمسا خورديا وأنصار شيفاردنادزه. وفي أيلول 1993 سيطر انصار غمسا خورديا على ثلاث مدن غربي البلاد. وفي تشرين الأول 1993 عاد غمسا خورديا إلى البلاد لكنه لم ينجح في هزيمة شيفاردنادزه.
في الاسبوع الأول من تشرين الثاني 1993 تحقق الإنتصار النهائي للقوات الحكومية برئاسة شيفاردنادزه.
عام 1994 وقٌع الرئيسان يلتسين وشيفاردنادزه معاهدة صداقة وعدداً من الاتفاقات العسكرية والاقتصادية والثقافية بين البلدين.
وفي سنة 1995ـ 1996م تميز هذا العام ببعض الحوادث الأمنية وانتخاب شيفاردنادزه رئيساً للجمهورية.
في عام 1996 نجا شيفرنادزه من محاولة اغتياله وأعيد انتخابه رئيساً للجمهورية. بدأ العمل في برنامج هائل للتحول إلى القطاع الخاص. في 1996 عقد معاهدة تعاون مع الاتحاد الأوروبي واستؤنف النمو الاقتصادي، وانخفض التضخم الشهري إلى أقل من 3%.
في 1998 نجا شيفرنادزه من محاولة اغتيال ثانية، وفي 19 تشرين الأول من نفس العام قام أكثر من 200 جندي بتمرد عسكري تم سحقه.
مساحتها: 69,700 كلم2.
عدد سكانها: 5,108,527.
أهم مدنها: تبليسي، روستاف، سوخومي.
دياناتها: 83% مسيحيون، 11% مسلمون.
عملتها: الروبل

تعليقات الفيسبوك :