الحرب الرابعة بين العرب وإسرائيل

المعارك والحروب

هي الحرب التي شنتها مصر وسوريا وانضم إليهم العراق وغيره من الأقطار العربية بوحدات عسكرية وانضمت المقاومة الفلسطينية بتنفيذها لعمليات عسكرية عديدة ضد إسرائيل في 6تشرين 1973 وتعرف باسم حرب تشرين حرب أكتوبر وقد بذلت جهود دولية إقليمية لتسوية سلمية لمسألة احتلال إسرائيل الأراضي العربية في حرب 1967م وعلى أساس تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (242) وكل هذه الجهود لم تأت ثمارها كما تصاعدت التحركات الجماهيرية العربية لا سيما الطلابية التي طالبت بخوض حرب تحرير وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وفي 28/كانون الثاني/1973م تم تشكيل قيادة عسكرية مشتركة ضمت مصر وسورية والأردن بقيادة الفريق أول أحمد إسماعيل (مصري) وبعد هذا التاريخ بدأ استعداد جدي (خصوصاً في مصر وسورية) لخوض الحرب وترجم هذا الاستعداد بالإكثار من زيارات المسؤولين المصريين والسوريين للاتحاد السوفياتي بهدف الحصول على سلاح متطور لا سيما في مجال الدفاع الجوي وتوالت الاجتماعات بين القيادتين المصرية والسورية وفي 12/آب/1973م عقد اجتماع سري بين القادة العسكريين المصريين والسوريين في الإسكندرية لوضع اللمسات النهائية على الخطة وترك تحديد توقيت الهجوم للرئيسين السادات (مصر) الأسد (سورية) وفي 3/تشرين الأول/1973م تم تحديد موعد الهجوم عند الساعة الثانية من بعد ظهر السادس من تشرين الأول 1973م واجتازت القوات المصرية قناة السويس وانتقلت إلى الضفة الشرقية
واقتحمت خط بارليف الذي أقامه اليهود على حدود شبه جزيرة سيناء الغربية (الذي حصنوه جيداً) ووضعوا أمامه تلاً ترابياً ليحمي تحركهم عن أعين المصريين الراصدة ولكن الجيش المصري مع الأسف لم يتابع تقدمه في سيناء ليحررها مع وجود الإمكانات يومذاك وتقدمت القوات السورية في القطاع الجنوبي بشكل سريع ووصلت إلى مياه بحيرة طبرية ولكنها لم تنظف المنطقة من اليهود جيداً مما اضطرها للانسحاب بالتدريج ولأن إسرائيل سحبت من قواتها على الجبهة المصرية (لتحولهم للدفاع فقط) واجتمعوا على الجبهة السورية، وقد مالت الكفة بشكل عام إلى جانب العرب مع إحراز الإسرائيليين بعض النصر، وقد رافق الحرب حظر نفطي عربي كان له أثر كبير على الوضع الدولي.

تعليقات الفيسبوك :