تاريخ استراليا

تاريخ الحضارات

في القرن السابع بينما كان الهولنديون يقومون برحلات منظمة بين هولندا وجزيرة جاوا في أندونيسيا نزلوا في إحدى رحلاتهم في جزيرة أستراليا وقد أطلقوا عليها اسم هولندا الجديدة ثم أخذ البحارة الهولنديون يقصدون الشاطىء الغربي والشاطىء الجنوبي الغربي من أستراليا ومنهم كان الكابتن تاسمان الذي اكتشف الجزيرة التي ما تزال تحمل اسمه جزيرة تاسمنيا وكان البحَّار وليام دامبير أول الإنكليز الذين تعرفوا على أستراليا وقد كتب وصفاً مستفيضاً عن حياة السكان البدائيين الذين كانو يعيشون في هذه المناطق.
وفي عام 1770م رفع الضابط البحري الإنكليزي جايمس كوك العلم الإنكليزي وأعلن أن كل الشاطىء الشرقي أصبح ملكية بريطانية باسم بلاد الفالز الجديدة الجنوبية قد تمكن فندرز عام 1802م من أن يدور حول القارة ويعتقد بأنه أول من أطلق اسم اوستراليا على القارة ولكن كان يجب انتظار نحو قرن كامل حتى تَسَنَّى اكتشاف أستراليا بكاملها.
بعد اكتشاف الأراضي الخصبة خلف الجبال الزرق تدفق إليها طيلة ثلاثة أرباع القرن المستكشفون والمحكومون والبحَّارة والجغرافيون والعلماء ومجموعات من المستوطنيين للعمل فيها والتوغُّل في مساحاتها الشاسعة.
وفي سنة 1900م أعلنت الملكة فكتوريا إعلاناً باتحاد شعوب الفالز الجديدة الجنوبية وفكتوريا وأستراليا الجنوبية وتاسمانيا وكوينرلاتة وأستراليا الشرقية في فدرالية باسم الكومنولث الأوسترالي وهكذا وجدت مع فجر قرن جديد، القرن العشرين دولة جديدة هي أستراليا.
وبدأ الأستراليون بسرعة بممارسة الديمقراطية فمارسوا الاقتراع السري وجعلوه إجبارياً وأعطوا النساء حق الاقتراع.
وشاركوا في الحربين العالميين.
وتفخر الحكومة بدورها النشط داخل الأمم المتحدة في الهيئات الدولية ونتذكر في مناسبات كثيرة أن 75% من نشاطها الدبلوماسي موجَّه ناحية الدول الأسيوية.
وإذا كانت أستراليا ما تزال ترتبط ببريطانيا إلا أن ثمة علامات تشير إلى نوع من الابتعاد باتجاه إبراز الهوية الأوسترالية منها:
إبدال النشيد الوطني:
إصدار قانون جديد يحل عبارة المواطن الأوسترالي محل عبارة المواطن الإنكليزي.
وفي 2 آذار 1986م أتمت أستراليا إلغاء آخر الروابط القانونية مع بريطانيا وفي انتخابات 1991م فاز حزب العمال بها ورأس مجلس الوزراء بول كينغ الذي يؤكد أنه مهتم بتحويل البلاد إلى جمهورية وإنهاء الوضع الحالي الذي يجعل ملكة بريطانية رئيسة للدولة الأوسترالية.
ثم أعلن أنه سيشكل لجنة لهذا التحويل على أن تبدأ الجمهورية عام 2001م وقد شكلها بعد ذلك وزار بريطانيا التي أوضحت على لسان ملكتها قبول القرار الشعبي الأوسترالي علماً بأنه في استفتاء عام 1993م أظهرت النتائج أنه 62% من الأوستراليين يريدون أن تصبح بلادهم جمهورية.

تعليقات الفيسبوك :