جمهورية تايوان

دول العالم


تقع في جنوب شرق «الصين». عاصمتها تايبيه. يفصل بينهما وبين الصين مضيق فرموزة.
كانت تايوان تدعى فورموزا وهذا الإسم تسمية برتغالية للجزيرة. وصل الصينيون إليها في أوائل القرن السابع.
ولكن الهجرات الواسعة بدأت في القرن الثاني عشر الذي عرف أيضاً وصول الأوروبيين إليها. ثم أقام الإسبان والهولنديون فيها مراكز تجارية. في عام 1642م طرد الهولنديون الإسبان منها وأصبحوا أسياد الجزيرة حتى 1661م عندما غزاها ضابط صيني يدعى تشنغ تشنغ ـ كونغ فطرد الهولنديين واحتل الجزيرة.
وبدأت الحرب الصينية اليابانية بين عامي 1894م ـ 1895م فتخلت الصين عن تايوان لليابان بموجب معاهدة «شيمونوسيكي». بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، عادت تايوان صينية في مؤتمر بوتسدام ونزلت فيها وحدات من قوات الزعيم الصيني كاي ـ تشيك.
في أول أيار عام 1950م أعلن الرئيس الأمريكي ترومان إلتزامه عدم تقديم أي مساعدة أمريكية لتايوان ولكن الحرب الكورية قلبت الوضع وأخذ الأمريكيون يمدون «الصين الوطنية» (تايوان) بمختلف المساعدات الإقتصادية والمالية. واستمرت هذه السياسة حتى دخول الصين الشعبية الأمم المتحدة عام 1971 واضطرار تايوان الخروج منها وهي تنظر بمرارة إلى حلفائها الأمريكيين وهم يتفاوضون مع بكين.
في 28 نيسان عام 1952م عقدت تايوان معاهدة سلام وصلح مع اليابان وفي عام 1954م عقدت تايوان اتفاق دفاع مشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية.
في عام 1958م ظهرت إستعدادات عسكرية ونشبت معارك بين الصينيين الشيوعيين وبين التايوانيين. واستمر الوضع متوتراً مع اشتباكات تصل إلى حد المعارك في عام 1959م ـ 1960م ولم تقف إلا عام 1961م.
في 25 تشرين الأول عام 1971م أجبرت تايوان على التخلي عن مقعدها في الأمم المتحدة لصالح جمهورية الصين الشعبية.
في أول كانون الثاني عام 1979م إعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بجمهورية الصين الشعبية باعتبارها الحكومة الشعبية لكامل الصين ولكنها أبقت على علاقات اقتصادية مع تايوان. وفي 27 تموز عام 1979م غادر آخر الجنود الأمريكيين أرض تايوان و ظل موضوع المساعدات العسكرية الأمريكية لتايوان عقبة رئيسية أمام تحسن علاقات الولايات المتحدة مع الصين الشعبية التي تؤكد أن تايوان إقليم من أقاليمها.
في عام 1987م ترطبت الأجواء قليلاً واستمر الأمر كذلك عدة سنوات حتى عام 1993م في 29 نيسان عندما وقعت تايوان والصين في سنغافورة بعد اللقاء الأول بينهما منذ 44 عاماً، إتفاقاً تاريخياً وصف بأنه يمهد الطريق أمام إقامة علاقة مباشرة بينهما. وفي مؤشر آخر إلى التحسن التدريجي في العلاقات زار مفاوضون صينيون تايبه، لكن أجواء حادثة إختطاف صينيين لطائرة صينية إلى تايوان وطلبهم اللجوء السياسي هناك عكَّرت هذه العلاقات عام 1993م.
وفي 31 كانون الثاني عام 1996م نشرت صحيفة «الجيش» الصينية أن الجنود الصينيين مستعدون لتأدية «المهمة المقدسة» للدفاع عن وحدة تايوان إذا ما اختارت طريق الإستقلال. وما زالت السلطات التايوانية تمارس سياسة كسب الإعتراف الدولي بتايوان كدولة مستقلة والسماح لها بعضوية الأمم المتحدة. والسنوات القليلة القادمة مرشّحة لأن تحدد على الأقل، مصيرها النهائي.
مساحتها: 36,000 كلم2.
عدد سكانها: 21,000,000.
أهم مدنها: تايبيه، كواهسينق، تياشنق.
دياناتها: 13% بوذيون وكونفشيون وتاويسنيون، 5% مسيحيون.
عملتها: الدولار التايواني الجديد.
متوسط دخل الفرد: 8000دولار.

تعليقات الفيسبوك :