الإمارة المغراوية

دويلات وامارات

عندما قامت صنهاجة في بلاد المغرب بدعوة العبيديين ثبتت زناتة على الدعوة للأمويين في الأندلس، وقادها زيري بن عطية من قبيلة مغراوة وهي فرع من زناتة فملك مدينة فاس، ثم اتسع سلطانه وخاض عدة حروب إلى أن مات في حربه ضد ابن أبي عامر في الأندلس عام 391 هـ. وخلفه ابنه المعز، ثم قلده المظفر بن أبي عامر والياً على المغرب كله ما عدا سجلماسة، فبقي تابعاً لقرطبة إلى أن تفرقت الأندلس بعد انقراض الدولة العامرية فاستقل بالأمر وتوفي بفاس عام 422 هـ.
ولم يقم بعده احد حتى عام 457 هـ حين قام منغصر بن المعز الذي كان رهينة أيام أبيه عند المظفر العامري فعاد إلى فاس وبقي فيها، قاوم المرابطين عام 460 هـ ، ثم قام من بعده ابنه تميم فقتل أمام المرابطين عام 461 هـ ودخلوا مدينة فاس وانقضت بذلك دولة المغراوية.

تعليقات الفيسبوك :