الثورة المهدية

الفتوحات والثورات

نظراً لسوء أحوال السودان نتيجة إهمال الحاكم الإنكليزي له قام محمد أحمد المهدي صاحب الدعوة الإسلامية الإصلاحية في السودان بإشعال الثورة ضد القوات الإنكليزية المصرية الموجودة في السودان ودخل رجاله الخرطوم وقتلوا الحاكم الإنكليزي غوردون عام 1885 وسيطروا على معظم مناطق السودان فتم جلاء القوات المصرية تماماً وسارعت الدول الاستعمارية لاقتسام تركة مصر في جنوب السودان وهي ـ فرنسا/إنكلترا/إيطاليا/بليجكا/الحبشة.
وفي هذه الفترة توفي المهدي 1885م فخلفه عبد الله التعايشي وضعفت حركة المقاومة في عهده فوجدت إنكلترا في ظروف السودان السيئة فرصة لاحتلاله مرة ثانية.

تعليقات الفيسبوك :