الأبوس ديي

ديانات ومذاهب متفرقة

هيئة (دينية لا رهبانية) نصرانية كاثوليكية معاصرة تسعى إلى سيادة التعاليم الإنجيلية والعودة إلى المسيحية الأُولى، وذلك وفق ضوابط تنظيمية دقيقة محكمة مع الاستفادة الكاملة من معطيات العصر الحديث وتتلمس طريقها من خلال السيطرة على النواحي السياسية والاقتصادية والتربوية، واسمها جمعية الصليب المقدس ومنظمة العمل الإلهي معاً، مؤسس هذه المنظمة هو القس خوسيه ماريا أسكريفا في إسبانيا عام 1928 م وهو يزعم بأنه قد اختير لهذه المهمة بوحي إلهي، وذلك كي يضفي على هذا التأسيس هالة من التقديس وفي عام 1930 تم تأسيس الفرع النسائي للمنظمة، وقد وجدت أفكار أسكريفا أرضاً خصبة في اسبانيا تحت حكم الجنرال فرانكو وبخاصة عقب الانتهاء من الحرب الأهلية فيها، وللمنظمة وزراء في إسبانيا ولهم حوالي الثلاثين نائباً على الأقل في البرلمان الإسباني، وهناك أساقفة وقساوسة منتمون سراً للمنظمة، ويعملون بين مختلف الطبقات الاجتماعية الإسبانية وفي صفوف الجيش، ويحرص التنظيم على أن يكون أعضاؤه قدوة حسنة، كما يحرص على السرية والكتمان ويقوم التنظيم على ضوابط دقيقة في الانتساب ثم في التعامل بين الأعضاء في مرحلة ما بعد الانتساب وحتى في حالات الاستقالة أو الفصل ويوزع الأمور توزيعاً موضوعياً يعطي المرء حق التظلم والاعتراض، ويمكن أن توصف المنظمة بأنها (مافيا دينية كاثوليكية) تتحرك بوحي من أهدافها وحسب مصلحتها للسيطرة السياسية والاقتصادية في إسبانيا خاصة، وفي مختلف دول العالم عامة، وقد شكلت المنظمة امبراطورية اقتصادية صناعية تمثل أرقى وأحدث صور الامبراطوريات الصناعية الاقتصادية المتعددة الجنسيات الموجودة في العالم، وتتركز النواحي الروحية للحركة فيما يلي:
1 ـ تقبيل الأرض عند الاستيقاظ.
2 ـ الحمام والحلاقة خلال نصف ساعة على الأكثر.
3 ـ نصف ساعة للصلاة الفردية، وبعد ذلك قداس جماعي لمدة عشر دقائق.
4 ـ بعد الغداء زيارة مكان القربان المقدس وبعد ذلك ثلاث ساعات من الصمت الأصغر.
5 ـ (العصرونية) وهو وقت مخصص للنشاط الجماعي بسبب وجود بعض المدعوين (المرشحين) حيث تختلف المناقشات في موضوع ديني ما أو حادثة دينية معينة.
6 ـ نصف ساعة للصلاة.
7 ـ نهاية اليوم وتقرأ فيه الصلوات، ثم يجرىء فحص عام للنشاطات الروحية أو المالية التي جرت فيه، ويبدأ بعده الصمت الأكبر الذي يمنع فيه الكلام خلال كل الوقت الباقي حتى اليوم التالي.
8 ـ قبل النوم يرسم الأعضاء إشارة الصليب بأيديهم على جسمهم ويرشون الماء المقدس على الفراش ثم يقومون بصلاة قصيرة وينامون.
وتؤمن المنظمة بكل معتقدات النصرانية من تثليث وأب وابن وروح القدس والعذراء والصليب والغداء والقرابين والخطيئة وأكل لحم الخنزير وغير ذلك مما يعتقده النصارى عامة.

تعليقات الفيسبوك :